منتديات الدعوة المستجابة
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
ياهلا بك بين اخوانك وأخواتك ..
ان شاء الله تسمتع معــانا ..
وتفيد وتستفيد معانـا ..
وبانتظار مشاركاتـك وابداعاتـك ..
ســعداء بتـواجـدك معانا .. وحيـاك الله


قول الزهراء ع: في وصف الشيعة (ان كنت تعمل بما أمرناك ، وتنتهي عما زجرناك عنه ، فأنت من شيعتنا ، والا فلا)
 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهلا بك من جديد يا زائر آخر زيارة لك كانت في
آخر عضو مسجل okppedri فمرحبا به


شاطر | 
 

 فضائل الامام الحسن (ع)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جبل الصبر

avatar

رقم العضوية : 2
عدد المشاركات : 323
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: فضائل الامام الحسن (ع)   18.11.15 23:48

بسم الله الرحمن الرحيم


فضائل الامام الحسن (ع)


السيد سعيد كاظم العذاري


أولاً ـ من القرآن الكريم :





أهل البيت عليهم السلام عنوان مضيء

في حياة الإنسانية وحركة التاريخ والمسيرة الإسلامية ،

أراد الله تعالى لهم أن يكونوا أعلام الهدى وقدوة المتّقين

ومأوى أفئدة المسلمين ، وروّاد الحركة الإصلاحية والتغييرية

في المسيرة الإنسانية ؛ ولهذا أبدى القرآن الكريم عناية فائقة

 بذكر دورهم وفضائلهم وسموّ مكانتهم ،

 وفيما يلي نستعرّض جملة من آيات القرآن الكريم التي

تطرّقت إلى ذلك لكونها شاملة للإمام الحسن عليه السلام

 كواحد من أهل البيت عليهم السلام.



١ ـ آية التطهير :

 ( إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا )

 (١) : تظافرت التفاسير والروايات إلى أنّ المقصود

 بأهل البيت عليهم السلام هم أهل بيت النبي صلى الله عليه وآله وهم :

رسول الله صلى الله عليه وآله وعليّ وفاطمة والحسن والحسين

 عليهم السلام. فقد روي عن أمّ سلمة وبطرق عديدة أنّها قالت :



 « لمّا نزلت هذه الآية دعا رسول الله صلى الله عليه وآله عليّا

 وفاطمة وحسناً وحسيناً فجلّل عليهم كساءً خيبرياً ، 



فقال : اللهمّ هؤلاء أهل بيتي أذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً.

 قالت أمّ سلمة : ألست منهم ؟ فقال : أنت إلى خير » (٢).



 وهذه الآية الكريمة تدلّ على عصمة أهل البيت

عليهم السلام ومنهم الحسن عليه السلام كما ورد في تفسيرها



عن رسول الله صلى الله عليه وآله حيث قال : 



« أنا وأهل بيتي مطهّرون من الذنوب » (٣).

 وقال الإمام الحسن عليه السلام في بعض خطبه :

 « وأنا من أهل البيت الذي كان جبرائيل ينزل إلينا ، ويصعد من عندنا ،

 وأنا من أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً » (٤).

وآية التطهير تؤكّد العناية والرعاية الإلهيّة الخاصّة والاستثنائية

 وذلك بإبعادهم عن الزلل والخطأ والإنحراف

 وهكذا أصبح أهل البيت عليهم السلام الميزان الثابت الذي

توزن به الأفكار والعواطف والممارسات ،

 وتقوّم من خلاله الإشخاص والكيانات والأحداث والمواقف

 ، فهم المرجع العلمي والسياسي والاجتماعي للناس جميعاً.




قال الامام الحسين عليه السلام 
أبالموت تهددني وتخوفني يابن الطلقاء اما علمت ان الموت لنا عادة وكرامتنا من  الله الشهادة 
سلام الله عليك سيدي ياحسين 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جبل الصبر

avatar

رقم العضوية : 2
عدد المشاركات : 323
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: فضائل الامام الحسن (ع)   18.11.15 23:52

٢ ـ آية المودّة : 
( قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ المَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَىٰ ) (5) :
أخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم والطبراني وابن مردويه من طريق
 ابن جبير عن ابن عباس ، قال : « لمّا نزلت هذه الآية .
.. قالوا : يا رسول الله من قرابتك الذين وجبت مودّتهم ؟
قال : علي وفاطمة وولدها » (6).


 وفي رواية أخرى عن سعيد بن جبير
عن ابن عباس قالوا : « يا رسول الله من هؤلاء الذين نودّهم ؟
قال : علي وفاطمة وأبناؤهما ». وعلّق القرطبي على ذلك قائلاً :
 « وكفى قبحاً بقول من يقول : إنّ التقرّب إلى الله بطاعته ومودّة نبيّه
صلى الله عليه وآله وأهل بيته منسوخ
، وقال : قال النبي صلى الله عليه وآله :
 من مات على حبّ آل محمد مات شهيداً ،
ومن مات على حبّ آل محمد جعل الله قبره مزار ملائكة الرحمة
، ومن مات على بغض آل محمد جاء يوم
 القيامة مكتوباً بين عينيه آيس اليوم من رحمة الله ،


 ومن مات على بغض آل محمد لم يرَ رائحة الجنّة
 ، ومن مات على بغض آل بيتي فلا نصيب له في شفاعتي » (7).
وهذا يوجِّه العقول والقلوب نحو أهل البيت عليهم السلام ويشدّها لهم ،
ويؤكّد على أنّ أجر الرسالة هو محبّتهم الحقيقية ،
 وهي دعوة للارتباط بهم فكرياً وعاطفياً وسلوكياً.




قال الامام الحسين عليه السلام 
أبالموت تهددني وتخوفني يابن الطلقاء اما علمت ان الموت لنا عادة وكرامتنا من  الله الشهادة 
سلام الله عليك سيدي ياحسين 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جبل الصبر

avatar

رقم العضوية : 2
عدد المشاركات : 323
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: فضائل الامام الحسن (ع)   18.11.15 23:55

٣ ـ آية الصلاة : 
( إِنَّ اللهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا )
 (8   ) :
 أخرج النسائي وغيره عن أبي هريرة ،
 أنّهم سألوا رسول الله صلى الله عليه وآله : كيف نصلّي عليك ؟
 قال : « قولوا اللهمّ صلّ على محمد وعلى آل محمد
وبارك على محمد وآل محمد كما صلّيت وباركت على إبراهيم وآل إبراهيم
 في العالمين إنّك حميد مجيد ، والسلام كما قد علمتم » (9).
والصلاة بتلك الكيفية جعلت أهل البيت عليهم السلام مناراً وقدوة للأمّة ،
 فمنهم يتلقّى المسلمون مفاهيم العقيدة وقيم السلوك وموازين التقييم
، وهذا التلقّي هو مصداقٌ واقعي للصلاة عليهم ؛ لأنّ الصلاة واجبة
كما ورد في آراء الكثير من العلماء
 ، حتى قال الشافعي :
« من لم يصلِّ عليكم لاصلاة له » (10).
 وقال الديلمي :
 « الدعاء محجوب حتى يُصَلَّىٰ على محمد وأهل بيته » (11).




قال الامام الحسين عليه السلام 
أبالموت تهددني وتخوفني يابن الطلقاء اما علمت ان الموت لنا عادة وكرامتنا من  الله الشهادة 
سلام الله عليك سيدي ياحسين 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جبل الصبر

avatar

رقم العضوية : 2
عدد المشاركات : 323
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: فضائل الامام الحسن (ع)   18.11.15 23:56

٤ ـ آية آل ياسين :
 ( سَلامٌ عَلَىٰ إِلْ يَاسِينَ ) (12) :
ورد في الكثير من التفاسير : إنّ المراد من ( ياسين )
النبي محمد صلى الله عليه وآله (13).


وورد عنه صلى الله عليه وآله أنّه قال :
 « إنّ الله سمّاني في القرآن بسبعة أسماء :
 محمّد وأحمد وطه ويس والمزمّل والمدثّر وعبدالله » (14).
وتظافرت التفاسير على انّ المقصود من ( آل ياسين ) هم
 ( آل محمد عليهم السلام ).


 وعن الإمام علي عليه السلام قال :
 « يس محمد ، ونحن آل يس » (15).


 وهنالك قولان في قراءة آل ( يس ) مفصولة : الأوّل :
إنّه آل هذا النبي المذكور وهو يدخل فيهم. والثاني :
إنّهم آل محمد صلى الله عليه وآله (16).


 وهذا السلام الصادر من الله تعالى إلى آل رسول الله صلى الله عليه وآله
 هو توجيه للبشرية نحو دورهم الريادي في حركة التاريخ ،
 وهو توجيه نحو مفاهيمهم وقيمهم وسيرتهم الممتدّة في كلّ زمان ومكان ،
 وهو توجيه للارتباط بهم فكرياً وعاطفياً وسلوكياً.




قال الامام الحسين عليه السلام 
أبالموت تهددني وتخوفني يابن الطلقاء اما علمت ان الموت لنا عادة وكرامتنا من  الله الشهادة 
سلام الله عليك سيدي ياحسين 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جبل الصبر

avatar

رقم العضوية : 2
عدد المشاركات : 323
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: فضائل الامام الحسن (ع)   19.11.15 0:05

٥ ـ سورة الإنسان وآية الإطعام : 
( وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَىٰ حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا *
 إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللهِ لا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاءً وَلا شُكُورًا ) (17) :


عن ابن عباس رضي الله عنه : « أنّ الحسن والحسين مرضا فعادهما رسول
 الله صلى الله عليه وآله في ناس معه
، فقالوا : يا أبا الحسن ، لو نذرت على ولدك ،
 فنذر عليّ وفاطمة وفضّة ـ جارية لهما ـ
 أن برءا ممّا بهما : أن يصوموا ثلاثة أيّام ،
فشفيا وما معهم شيء ، فاستقرض عليّ من شمعون الخيبري اليهودي
ثلاث أصوع من شعير ، فطحنت فاطمة صاعاً واختبزت خمسة أقراص على عددهم ،
فوضعوا بين أيديهم ليفطروا ، فوقف عليهم سائل
، فقال : السلام عليكم أهل بيت محمد ،
 مسكين من مساكين المسلمين أطعموني أطعمكم الله من موائد الجنّة
 ، فآثروه وباتوا لم يذوقوا إلاّ الماء ، وأصبحوا صياماً
؛ فلمّا أمسوا ووضعوا الطعام بين أيديهم وقف عليهم يتيم فآثروه ،
ووقف عليهم أسير في الثالثة ، ففعلوا مثل ذلك ؛
فلمّا أصبحوا أخذ علي عليه السلام بيد الحسن والحسين
وأقبلوا إلى رسول الله صلى الله عليه وآله
، فلمّا أبصرهم وهم يرتعشون كالفراخ من شدّة الجوع ،
 قال : ما أشدّ ما يسوءني ما أرى بكم ، وقام فانطلق معهم ،
 فرأى فاطمة في محرابها قد التصق ظهرها ببطنها وغارت عيناها ،
فساءه ذلك ، فنزل جبرائيل
وقال : خذها يا محمد هنّأك الله في أهل بيتك فأقرأه السورة » (18).




قال الامام الحسين عليه السلام 
أبالموت تهددني وتخوفني يابن الطلقاء اما علمت ان الموت لنا عادة وكرامتنا من  الله الشهادة 
سلام الله عليك سيدي ياحسين 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جبل الصبر

avatar

رقم العضوية : 2
عدد المشاركات : 323
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: فضائل الامام الحسن (ع)   19.11.15 0:08

٦ ـ آية المباهلة :
 ( فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ
فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنفُسَنَا وَأَنفُسَكُمْ
 ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَتَ اللهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ ) (19) :


والثابت في نزول هذه الآية ، هو أنّ نصارى نجران ،
لمّا دعاهم رسول الله صلى الله عليه وآله إلى المباهلة قالوا :
حتى نرجع وننظر ، فلمّا تخالوا قالوا : للعاقب وكان ذا رأيهم :
« يا عبدالمسيح ما ترى ؟ فقال : والله لقد عرفتم
يا معشر النصارى أنّ محمدا نبيّ مرسل ، وقد
 جاءكم بالفصل من أمر صاحبكم
 ، والله ما باهل قوم نبيّاً قط فعاش كبيرهم ولا نبت صغيرهم ،
ولئن فعلتم لتهلكنّ فإن أبيتم إلاّ إلف دينكم والإقامة على ما أنتم عليه ،
فوادعوا الرجل وانصرفوا إلى بلادكم ،
فأتى رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وقد غدا محتضناً الحسين آخذاً بيد الحسن
 وفاطمة تمشي خلفه وعليّ خلفهما وهو يقول : إ
ذا أنا دعوت فأمّنوا. فقال أسقف نجران : يا معشر النصارى ،
إنّي لأرى وجوهاً لو شاء الله أن يزيل جبلاً من مكانه لأزاله بها
 ، فلا تباهلوا فتهلكوا ولا يبقى على وجه الأرض نصراني إلى يوم القيامة.
فقالوا : يا أبا القاسم رأينا أن لا نباهلك وأن نقرّك على دينك ونثبت على ديننا » (20) 
... وفيه دليل لا شيء أقوى منه على فضل أصحاب الكساء عليهم السلام ،
وبرهان واضح على نبوّة النبي صلى الله عليه وآله. 
وهذه الآية دالّة على أنّ الحسن والحسين عليهما السلام 
كانا ابني رسول الله صلى الله عليه وآله.




قال الامام الحسين عليه السلام 
أبالموت تهددني وتخوفني يابن الطلقاء اما علمت ان الموت لنا عادة وكرامتنا من  الله الشهادة 
سلام الله عليك سيدي ياحسين 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جبل الصبر

avatar

رقم العضوية : 2
عدد المشاركات : 323
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: فضائل الامام الحسن (ع)   19.11.15 0:13

٧ ـ آية أهل الذكر : 


( فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ ) (21) :
 يقول الحارث : « سألت عليّاً عن هذه الآية ،
 فقال : والله إنّا لنحن أهل الذكر ، نحن أهل الذكر ،
 نحن أهل العلم ، ونحن معدن التأويل والتنزيل » (22).
٨ ـ آية الراسخون في العلم : 
( وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ ) (23) : 


قال الإمام علي عليه السلام : 
« أين الذين زعموا أنّهم الراسخون في العلم دوننا كذباً وبغياً علينا
 أن رفعنا الله ووضعهم ، وأعطانا وحرمهم
 ، وأدخلنا وأخرجهم
 ، بنا يستعطى الهدى ويستجلى العمى » (24).
،ما تقدم يبيّن لنا دور الإمام الحسن عليه السلام
 ومقامه السامي في إمامة وقيادة الإنسانية ،
فهو الطاهر المطهّر المعصوم كما ورد في آية التطهير
 ، وهو من الذين أمر الله تعالى بحبّهم وطاعتهم وموالاتهم
 كما في آية المودّة
 ، ومن المشمولين بالصلاة عليهم وتعظيمهم وتبجيلهم
، وهو من أهل الذكر ، 
والراسخين في العلم.
وإذا انضمّ هذا إلى ما تقدم
عن رسول الله صلى الله عليه وآله بحق الحسن عليه السلام
علم أنه الإمام القدوة الذي ينبغي الاقتداء
بأقواله وأفعاله لأنّه العارف بأسس
وقواعد المنهج الإسلامي بجميع أبعاده ومجالاته
، والمعصوم الذي لا يميل مع الهوى ولا يتأثّر بالمؤثّرات
الضيّقة كالمودّة والشنآن والعصبية
 ؛ فهو على ضوء ذلك يمثل المرجعية الحقّة
 التي يُرجع إليها في حال اختلاف المعايير واضطراب الموازين
في أجواء التشكيك والبلبلة والاضطراب الفكري
الذي أثارته بوجه الإمام الحسن عليه السلام الشجرة
الملعونة بقيادة زعيم البغاة ابن آكلة الأكباد كما سنرىٰ.




قال الامام الحسين عليه السلام 
أبالموت تهددني وتخوفني يابن الطلقاء اما علمت ان الموت لنا عادة وكرامتنا من  الله الشهادة 
سلام الله عليك سيدي ياحسين 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جبل الصبر

avatar

رقم العضوية : 2
عدد المشاركات : 323
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: فضائل الامام الحسن (ع)   19.11.15 0:17

ثانياً ـ من السنّة النبوية :
جاء رسول الله صلى الله عليه وآله من 
أجل إيصال المجتمع الإنساني إلى قمّة التكامل والسموّ
 والارتقاء ؛ بتقرير المنهج الإلهي في واقع الحياة
، وجعله الحاكم على تصوّرات الناس ومشاعرهم ومواقفهم ،
 وقد عاش مع المجتمع يدعوه إلى عبادة الله تعالى وإلى إصلاح وتغيير العقول والقلوب
والإرادات ، ويدعوه إلى الارتباط بالقدوة والأسوة الصالحة ،
 ولذا نجده يوازن بين الدعوة إلى الدين كمفاهيم 
وقيم وبين الدعوة لمن يمثّل
هذا الدين في حركة الواقع ، ويأتي تبيانه لفضائل أهل البيت عليهم السلام
 ضمن هذا التوازن. وفي هذا المقام فإنّ تبيان فضائل الإمام الحسن عليه السلام لم
 يكن نابعاً عن الرغبة العاطفية المحضة نتيجة القرابة القريبة
 ، بل هو دعوة للاستمرار في حركة الرسالة وامتدادها في
 الإمام الحسن عليه السلام الذي جسّدها ويجسّدها في سكناته وحركاته
وأقواله وأفعاله. فالإمام الحسن عليه السلام هو سيّد شباب أهل الجنّة ،
 كما ورد في حديث أبي سعيد الخدري
 قال : « قال رسول الله صلى الله عليه وآله : ا
لحسن والحسين سيّدا شباب أهل الجنّة » (25).
وقال أيضاً : « من سرّه أن ينظر إلى سيّد شباب أهل الجنّة ،
 فلينظر إلى الحسن بن علي » (26)
. وهذا التفضيل العظيم للحسنين عليهما السلام لم يكن على أساس القربى النسبية ،
 بل هو تفضيل رسالي ، فهما أفضل من الغير بدرجة قربهم من
 المفاهيم والقيم الإلهيّة التي جسّدوها ويجسّدونها في أفكارهم وعواطفهم وممارساتهم.




قال الامام الحسين عليه السلام 
أبالموت تهددني وتخوفني يابن الطلقاء اما علمت ان الموت لنا عادة وكرامتنا من  الله الشهادة 
سلام الله عليك سيدي ياحسين 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جبل الصبر

avatar

رقم العضوية : 2
عدد المشاركات : 323
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: فضائل الامام الحسن (ع)   19.11.15 0:20

وعن عبدالله بن عمر قال :
 « سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول
: إنّ الحسن والحسين هما ريحانتاي من الدنيا » (27).


 وفي الحديث : « خير رجالكم علي بن أبي طالب
، وخير شبابكم الحسن والحسين ، وخير نسائكم فاطمة بنت محمد » (28).


 وفيه أيضاً : « نحن ولد عبدالمطّلب سادة أهل الجنّة :
 أنا وحمزة وعلي وجعفر والحسن والحسين والمهدي » (29).


وفيه حديث آخر : « الحسن والحسين سيفا العرش وليسا بمعلّقين » (30).


وعن عمر بن الخطاب أنّه قال : « قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إ
نّ فاطمة وعليّاً والحسن والحسين في حظيرة القدس في قبّة بيضاء سقفها عرش الرحمن » (31).


 وعن أبي هريرة قال : « قال رسول الله صلى الله عليه وآله : 
يحشر الأنبياء يوم القيامة على الدّواب ليوافوا من يومهم المحشر ،
 ويبعث صالح على ناقته ، وأبعث أنا على البراق ،
ويبعث ابناي الحسن والحسين على ناقتين من نوق الجنّة » (32)
. وعن زينب بنت أبي رافع ،
 عن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله أنّها أتت بالحسن والحسين
 إلى رسول الله صلى الله عليه وآله في شكواه الذي توفي فيه ،
فقالت : « يا رسول الله هذان ابناك فورثهما شيئاً
 ، فقال : أمّا الحسن فله هيبتي وسؤددي ، وأما حسين فله جرأتيوجودي » (33). و
عن جابر قال : « قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إ
نّ الله عزّ وجل جعل ذريّة كلّ نبي في صلبه
 ، وإنّ الله تعالى جعل ذريّتي في صلب علي بن أبي طالب » (34).




قال الامام الحسين عليه السلام 
أبالموت تهددني وتخوفني يابن الطلقاء اما علمت ان الموت لنا عادة وكرامتنا من  الله الشهادة 
سلام الله عليك سيدي ياحسين 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جبل الصبر

avatar

رقم العضوية : 2
عدد المشاركات : 323
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: فضائل الامام الحسن (ع)   19.11.15 0:21

وعن عمر بن الخطّاب
، قال : « سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله
 يقول : كلّ بني أنثى فإنّ عصبتهم لأبيهم ما خلا ولد فاطمة
 فإنّي أنا عصبتهم وأنا أبوهم » (35). 
وقال صلى الله عليه وآله :  
« الحسن والحسين سبطان من الأسباط » (36). 
وقال صلى الله عليه وآله : « حسن سبط من الأسباط » (37).




قال الامام الحسين عليه السلام 
أبالموت تهددني وتخوفني يابن الطلقاء اما علمت ان الموت لنا عادة وكرامتنا من  الله الشهادة 
سلام الله عليك سيدي ياحسين 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدعوة المستجابة

avatar

رقم العضوية : 1
عدد المشاركات : 251
الجنس : انثى
دولتي :
مزاجي :
هوآياتي :
وظيفتي :

مُساهمةموضوع: رد: فضائل الامام الحسن (ع)   19.11.15 3:56



السلام على الامام الحسين واهل بيته 


بارك الله فيك على النقله المباركه


يعافيك ربي 


ولاعدمتك






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ald3waalmostgaba.ahlamoontada.net
 
فضائل الامام الحسن (ع)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الدعوة المستجابة :: ~ الأقسام الاسلامية ~ :: قسم أهل البيت عليهم السلام-
انتقل الى: