منتديات الدعوة المستجابة
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
ياهلا بك بين اخوانك وأخواتك ..
ان شاء الله تسمتع معــانا ..
وتفيد وتستفيد معانـا ..
وبانتظار مشاركاتـك وابداعاتـك ..
ســعداء بتـواجـدك معانا .. وحيـاك الله


قول الزهراء ع: في وصف الشيعة (ان كنت تعمل بما أمرناك ، وتنتهي عما زجرناك عنه ، فأنت من شيعتنا ، والا فلا)
 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهلا بك من جديد يا زائر آخر زيارة لك كانت في
آخر عضو مسجل okppedri فمرحبا به


شاطر | 
 

 عزة وكرامة السيدة زينب عليها السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جبل الصبر

avatar

رقم العضوية : 2
عدد المشاركات : 323
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: عزة وكرامة السيدة زينب عليها السلام    27.10.15 18:27

بسم الله الرحمن الرحيم 
اللهم صل على محم وال محمد وعجل فرجهم 




العزّة والكرامة عند السيدة زينب (ع
من أبرز الصفات النفسيّة الماثلة في شخصية سيدة النساء زينب (عليها السّلام) هي


 العزّة والكرامة ؛


 فقد كانت من سيّدات نساء الدنيا في هذه الظاهرة الفذّة، فقد حُملت بعد مقتل أخيها


من كربلاء إلى الكوفة سبيّة، ومعها بنات رسول الله (صلّى الله عليه وآله)


قد نُهب جميع ما عليهنّ من حُلي وما عندهنّ من أمتعة،


وقد أضرّ الجوع بأطفال أهل البيت وعقائلهم، فترفّعت العقيلة أن تطلب من اُولئك الممسوخين


ـ من شرطة ابن مرجانة ـ شيئاً من الطعام لهم.



ولمّا انتهى موكب السبايا إلى الكوفة، وعلمنَ النساء أنّ السبايا من أهل بيت النبوّة،



 سارعنَ إلى تقديم الطعام إلى الأطفال الذين ذوت أجسامهم من الجوع،



 فانبرت السيّدة زينب مخاطبة نساء أهل الكوفة قائلة: الصدقة محرّمة علينا أهل البيت.



ولمّا سمع أطفال أهل البيت (عليهم السّلام) من عمّتهم ذلك ألقوا ما في أيديهم



 وأفواههم من الطعام، وأخذ بعضهم يقول لبعض:



 إنّ عمّتنا تقول: الصدقة حرام علينا أهل البيت.



أيّ تربية فذّة تربّى عليها أطفال أهل البيت (عليهم السّلام)



! إنّها تربية الأنبياء والصدّيقين التي تسمو بالإنسان 



فترفعه إلى مستوى رفيع يكون من أفضل خلق الله.



ولمّا سُيّرت سبايا أهل البيت (عليهم السّلام) من الكوفة إلى الشام



 لم تطلب السيدة زينب طيلة الطريق أيّ شيء من الإسعافات إلى الأطفال والنساء



مع شدّة الحاجة إليها ؛ فقد أنفت أن تطلب أيّ مساعدة من اُولئك الجفاة الأنذال الذين رافقوا الموكب.



لقد ورثت عقيلة بني هاشم من جدّها وأبيها العزّة والكرامة،



والشرف والإباء، فلم تخضع لأيّ أحدٍ مهما قست الأيام وتلبّدت الظروف



، إنّها لم تخضع إلاّ إلى الله تعالى.



السلام عليك ياعقيلة الهاشميين سلاما سرمدا ما بقي الليل والنهار 





قال الامام الحسين عليه السلام 
أبالموت تهددني وتخوفني يابن الطلقاء اما علمت ان الموت لنا عادة وكرامتنا من  الله الشهادة 
سلام الله عليك سيدي ياحسين 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جبل الصبر

avatar

رقم العضوية : 2
عدد المشاركات : 323
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: عزة وكرامة السيدة زينب عليها السلام    27.10.15 18:35

شجاعتها (ع)


ولم يشاهد الناس في جميع مراحل التأريخ


 أشجع ولا أربط جأشاً ولا أقوى جناناً من الاُسرة النبويّة الكريمة


؛ فالإمام أمير المؤمنين (سلام الله عليه)


عميد العترة الطاهرة كان من أشجع خلق الله،


 وهو القائل: «لو تضافرت العرب على قتالي لما ولّيت عنها».


وقد خاض أعنف المعارك وأشدّها قسوة، فجندل الأبطال


 وألحق بجيوش الشرك أفدح الخسائر


، وقد قام الإسلام عبل الذراع مفتول الساعد بجهاده وجهوده،


 فهو معجزة الإسلام الكبرى،


وكان ولده أبو الأحرار الإمام الحسين (عليه السّلام)


 مضرب المثل في بسالته وشجاعته ؛ فقد حيّر الألباب


 وأذهل العقول بشجاعته وصلابته وقوّة بأسه.


فقد وقف يوم العاشر من المحرّم موقفاً لم يقفه


 أيّ أحدٍ من أبطال العالم ؛ فإنّه لم ينهار أمام تلك النكبات المذهلة


التي تعصف بالحلم والصبر، فكان يزداد انطلاقاً وبشراً كلّما ازداد الموقف


 بلاءً ومحنةً.فإنّه بعدما صُرعَ أصحابه وأهل بيته زحف


عليه الجيش بأسره ـ وكان عدده فيما يقول الرواة ثلاثين ألفاً ـ


فحمل عليهم وحده، وقد طارت أفئدتهم من الخوف والرعب،


 فانهزموا أمامه كالمعزى إذا


شدّ عليها الذئب ـ على حدّ تعبير بعض الرواة ـ


 وبقي صامداً كالجبل يتلقى الطعنات والسهام من كلّ جانب


، لم يوهن له ركن ولم تضعف له عزيمة.




قال الامام الحسين عليه السلام 
أبالموت تهددني وتخوفني يابن الطلقاء اما علمت ان الموت لنا عادة وكرامتنا من  الله الشهادة 
سلام الله عليك سيدي ياحسين 


عدل سابقا من قبل جبل الصبر في 27.10.15 18:42 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جبل الصبر

avatar

رقم العضوية : 2
عدد المشاركات : 323
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: عزة وكرامة السيدة زينب عليها السلام    27.10.15 18:39

يقول العلوي السيّد حيدر: 
فـتـلـقّى الـجـمـوعَ فـــرداً
ولكن كلُّ عضو في الروعِ منهُ جموعُ
رمـحهُ مـن بـنانهِ و كـأنّ مـن
عـزمـهِ حــدُّ سـيـفهِ مـطبوعُ
زوّج الـسـيفَ بـالنفوسِ ولـكن
مـهرُها الـموت والخضابُ النجيعُ

ولمّا سقط (سلام الله عليه) على الأرض جريحاً
 قد أعياه نزف الدماء تحامى الجيش الاُموي من الإجهاز عليه؛
خوفاً ورعباً منه.يقول السيد حيدر: 
عـفيراً متى عاينتهُ الكماة
يـختطف الرعبُ ألوانَها
فما أجلت الحربُ عن مثلهِ
صـريعاً يـجبّنُ شجعانَها




قال الامام الحسين عليه السلام 
أبالموت تهددني وتخوفني يابن الطلقاء اما علمت ان الموت لنا عادة وكرامتنا من  الله الشهادة 
سلام الله عليك سيدي ياحسين 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جبل الصبر

avatar

رقم العضوية : 2
عدد المشاركات : 323
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: عزة وكرامة السيدة زينب عليها السلام    27.10.15 19:09

وتمثّلت هذه البطولة العلوية بجميع صورها وألوانها عند حفيدة الرسول
وعقيلة بني هاشم السيدة زينب (سلام الله عليها) ؛
فإنّها لمّا مثلت أمام الإرهابي المجرم سليل الأدعياء
 ابن مرجانة احتقرته
 واستهانت به، فاندفع الأثيم يظهر الشماتة بلسانه الألكن قائلاً:
 الحمد لله الذي فضحكم وقتلكم، وكذّب اُحدوثتكم. 

فانبرت حفيدة الرسول بشجاعة وصلابة قائلة: 

الحمد لله الذي أكرمنا بنبيّه،

 وطهّرنا من الرجس تطهيراً، إنّما يُفتضح الفاسق ويُكذب الفاجر،
وهو غيرنا يابن مرجانة..(8)

لقد قالت هذا القول الصارم الذي هو أمض من السلاح،

وهي والمخدّرات من آل محمّد في قيد الأسر،
وقد رفعت فوق رؤوسهنَّ رؤوس حماتهنَّ،
وشهرت عليهنَّ سيوف الملحدين.لقد أنزلت العقيلة ـ بهذه الكلمات ـ
 الطاغية من عرشه إلى قبره، وعرّفته أمام خدمه
وعبيده أنّه المفتضح والمنهزم، وأنّ أخاها هو المنتصر.

ولم يجد ابن مرجانة كلاماً يقوله سوى التشفّي

بقتل عترة رسول الله (صلّى الله عليه وآله)،

قائلاً: كيف رأيت صنع الله بأخيك(9)؟

وانطلقت عقيلة بني هاشم ببسالة وصمود، فأجابت بكلمات الظفر

 والنصر لها ولأخيها قائلة: ما رأيت إلاّ جميلاً، 
هؤلاء قوم كتب الله عليهم القتل
، فبرزوا إلى مضاجعهم، وسيجمع الله بينك وبينهم، 
فتُحاجّ وتُخاصم، فانظر لمَنْ الفلج يومئذ، ثكلتك أُمّك يابن مرجانة !

أرأيتم هذا التبكيت الموجع؟ أرأيتم هذه الشجاعة العلوية؟

فقد سجّلت حفيدة الرسول (صلّى الله عليه وآله) بموقفها 
وكلماتها فخراً للإسلام
 وعزّاً للمسلمين، ومجداً خالداً للاُسرة النبويّة.

أمّا موقفها في بلاط يزيد، وموقفها مع الشامي

وخطابها الثوري الخالد فقد هزّ العرش الاُموي، وكشف الواقع الجاهلي
ليزيد ومن مكّنه من رقاب المسلمين،




قال الامام الحسين عليه السلام 
أبالموت تهددني وتخوفني يابن الطلقاء اما علمت ان الموت لنا عادة وكرامتنا من  الله الشهادة 
سلام الله عليك سيدي ياحسين 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جبل الصبر

avatar

رقم العضوية : 2
عدد المشاركات : 323
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: عزة وكرامة السيدة زينب عليها السلام    27.10.15 19:15

الزهد في الدنيا

ومن عناصر سيّدة النساء زينب (عليها السّلام) الزهد في الدنيا ؛

 فقد بذلت جميع زينتها ومباهجها مقتدية بأبيها الذي 

طلّق الدنيا ثلاثاً لا رجعة له فيها،

 ومقتدية باُمّها سيّدة نساء العالمين، زهراء الرسول.

فقد كانت ـ فيما رواه المؤرّخون ـ لا تملك في دارها سوى حصير

 من سعف النخل، وجلد شاة، وكانت تلبس الكساء من صوف الإبل،

 وتطحن بيدها الشعير، إلى غير ذلك من صنوف الزهد والإعراض عن الدنيا.

وقد تأثّرت عقيلة الرسول (صلّى الله عليه وآله) 

بهذه الروح الكريمة

 فزهدت في جميع مظاهر الدنيا، وكان

من زهدها أنّها ما ادّخرت شيئاً من يومها لغدها حسب

ما رواه عنها الإمام زين العابدين (عليه السّلام)(10).

وقد طلقت الدنيا وزهدت فيها

وذلك بمصاحبتها لأخيها أبي الأحرار ؛

 فقد علمت أنّه سيستشهد في كربلاء، أخبرها بذلك أبوها

، فصحبته وتركت زوجها الذي كان يرفل بيته بالنعيم ومتع الحياة،

 رفضت ذلك كلّه وآثرت القيام

 مع أخيها لنصرة الإسلام والذبّ عن مبادئه وقيمه

، وهي على علم بما تشاهده

من مصرع أخيها، وما يجري عليها بالذّات من الأسر والذلّ.

تم النقلــ 

نسال الله ان يتقبل من الموالين اعمالهم بحق محمد وال محمد




قال الامام الحسين عليه السلام 
أبالموت تهددني وتخوفني يابن الطلقاء اما علمت ان الموت لنا عادة وكرامتنا من  الله الشهادة 
سلام الله عليك سيدي ياحسين 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدعوة المستجابة

avatar

رقم العضوية : 1
عدد المشاركات : 251
الجنس : انثى
دولتي :
مزاجي :
هوآياتي :
وظيفتي :

مُساهمةموضوع: رد: عزة وكرامة السيدة زينب عليها السلام    27.10.15 19:50



السلام عليك ياام المصائب

يعكيم العافيه خيتي الفاضل على النشر المبارك

ولاعدمتك ابدا 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ald3waalmostgaba.ahlamoontada.net
 
عزة وكرامة السيدة زينب عليها السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الدعوة المستجابة :: ~ الأقسام الاسلامية ~ :: قسم أهل البيت عليهم السلام-
انتقل الى: